الجزائر ستقوم بزيادة عمليات حفر الآبار في عام 2017 لزيادة إنتاجها – مسؤول شركة سوناطراك

عضو منظمة أوبك – لقد شهدت الجزائر ارتفاع طفيفا في انتاج الطاقة هذا العام بعد سنوات من الركود، مما ساعد جزئيا في زيادة الانتاج من الحقول القائمة مثل “حاسي مسعود” وحقول الغاز الجديدة القادمة التي ستدخل حيز التشغيل في منطقة الصحراء الجنوبية.

فقد ذكر رئيس قسم مشاريع الحفر والتنقيب الكبرى عن البترول والغاز في شركة “سوناطراك” الجزائرية لوكالة أنباء “رويترز” في وقت متأخر من يوم الجمعة بأن: الشركة ستقوم بحفر 290 بئرا في عام 2017 مقارنة بما تم إنجازه من حفر 265 بئرا في عام 2016.

التنقيب عن البترول

حيث كافحت دولة “الجزائر” الواقعة في شمال أفريقيا من أجل جذب الشركات الأجنبية العاملة في مجال إنتاج الطاقة لمساعدتها على استكشاف حقول جديدة، إلا أن جهودها لم تكلل بالنجاح؛ نظرا لانخفاض أسعار النفط العالمية وما يراه كثير من المستثمرين من صعوبة في تنفيذ شروط العقد وظروف التشغيل.

وقد ذكر “خليل قرطبي”، رئيس قسم الحفر والتنقيب بالشركة، لوكالة “رويترز” في لقاء معه في حقل “حاسي مسعود” أن: من بين عدد الآبار البالغ 290 بئرا، هناك 190 بئرا مخصصة للإنتاج و 100للاستكشاف وذلك في حديثه عن برنامج الحفر في العام القادم.

حيث أن حقل “حاسي مسعود” يعد من أكبر حقول النفط في “الجزائر”، وينتج أكثر من 400.000 برميل يوميا.

وقد صدر تقرير عن شركة “سوناطراك” في وقت سابق من هذا العام يفيد بأنه: من المتوقع أن يصل حجم الإنتاج إلى 69 مليون طن من النفط مقابل 67 مليون طن في العام الماضي، في حين أن إنتاج الغاز سيرتفع إلى 132.2 مليار متر مكعب مقارنة بـ 128.3 مليار متر مكعب من الغاز في عام 2015، و130.9 مليار متر مكعب في عام 2014،

علم الجزائر

إن الجزائر قد تضررت من جراء انهيار أسعار النفط العالمية مثل بقية المنتجين الأخرين، وهي تحاول التركيز على زيادة الإنتاج لتخفيف الضغط عن ميزانية الحكومة. فحوالي 97% من عائدات الجزائر تأتي من النفط والغاز.

كما قال السيد “قرطبي”: أن هدفنا الرئيسي هو رفع الإنتاج الإجمالي بمقدار 20% بحلول عام 2020″.

وقال السيد/ “قرطبي” أن شركة “سوناطراك” لديها 100 منصة حفر، وتملك الشركات الأجنبية 30% من المعدات، ومنها: شركة “سينوبك” و”جريتوال” الصينية، وشركة “جون إنيرجي” الهندية، وشركة “دبليو. دي. آي”.

قامت الجزائر، كمورد رئيسي للغاز إلى السوق الأوروبية، بمحادثات في وقت سابق من هذا العام مع شركات الطاقة ومسؤولي الاتحاد الأوروبي لبحث سبل تكيفها مع الأسواق الأكثر تنافسية وطرق جذب الاستثمارات.

الاستثمار

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *