شركة “ستات أويل” النرويجية مهتمة بمشروعات الطاقة المتجددة والبحرية في الجزائر

قال وزير الخارجية النرويجي بعد اجتماعه مع نظيره الجزائري يوم الثلاثاء 2 مايو 2017 لوكالة (رويترز): أن شركة “ستات أويل” النرويجية مهتمة بالاستثمار في الامكانيات البحرية الجزائرية، مثل: مشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وتعمل شركة “ستات أويل” بالفعل في قطاع الغاز في الجزائر، ولكنها المرة الأولى التي تعلن فيها الشركة عن اهتمامها العام بمشاريع الطاقة المتجددة والمشاريع البحرية في الجزائر.

طاقة الرياح

وتسعى الجزائر التي تضررت من إنخفاض أسعار النفط عالميا، جاهدة إلى إيجاد موارد جديدة للطاقة من أجل زيادة حجم عائداتها، ولكن أيضا من أجل تطوير الطاقة المتجددة لخفض معدل الطلب المحلي على الغاز حتى تتمكن من تصدير المزيد.

وقال الوزير الجزائري في بيانه أن وزير الخارجية النرويجي “بورج بريندي” أكد على أن “فرص الأعمال ليس فقط في قطاع الغاز، بل أيضا في قطاع طاقة الرياح والطاقة الشمسية والبحرية”.

استخراج النفط

وستعلن الجزائر قريبا عن إنشائها مشروع كبير للطاقة الشمسية بقدرة تبلغ 4000 ميغا واط في إطار خطتها لتنمية الطاقة المتجددة.

وخلال الزيارة قال وزير الطاقة الجزائرى “نورالدين بوطرفة” أن الحكومة تخطط لإقامة مشروع تبلغ قدرته 3 آلاف ميغا واط من طاقة الرياح.

فقد بلغت إيرادات شركة “سوناطراك” الوطنية للطاقة في الجزائر أدنى مستوى لها، حيث بلغت 27.5 مليار دولار في عام 2016 مقابل 60 مليار دولار في عام 2014 عقب انهيار أسعار الطاقة.

الطاقة الشمسية

وقد أبدت العديد من الشركات الدولية اهتماما بالاستثمار في المشاريع البحرية بدولة الجزائر، بما في ذلك شركة “إيني” الإيطالية، وشركتي “أناداركو” و”إكسون موبيل” الأمريكيتين، وقالت “سوناطراك” أنها تتوقع بدء الأعمال البحرية قبل نهاية هذا العام.

وقد شاركت “ستات أويل” بالفعل مع شركة “بي بي” وشركة “سوناطراك” في مصنع “تقنتورين” للغاز في الصحراء الجزائرية، أحد أكبر حقول الغاز في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *