سلال: الجزائر قادرة على الانضمام إلى الاقتصادات الناشئة بحلول عام 2020

قال رئيس الوزراء “عبد المالك سلال” يوم السبت في ولاية “المدية” أمام ممثلي المجتمع المدني أن نموذج النمو الاقتصادي الجديد جاري العمل على تحقيقه، قائلا إنه واثق من أن الجزائر ستكون من بين الاقتصادات الناشئة بحلول عام 2020، من خلال التركيز بشكل أكبر على العنصر البشري، ومنهم خريجي الجامعات.

 

مؤكدا أن الحفاظ على القوة الشرائية للدينار الجزائري هو الشاغل الرئيسي للحكومة، وأكد “سلال” مجددا أن الدولة لن تتخلى عن الإنجازات التي تحققت لصالح الفئات الضعيفة، على الرغم من الوضع المالي الذي تشهده البلاد منذ عام 2014؛ وقال في هذا الصدد أن “الذين يشككون فى قدرة الجزائر على التغلب على هذا الوضع المالي الصعب هم مخطئون”.

المال والاقتصاد

 

وشرح “سلال” أن الإيرادات العالية من العملة الصعبة قد انخفضت بنسبة 50٪ عقب انخفاض أسعار النفط في الأسواق العالمية، وقال أنه يجب ألا نغالي في التفاؤل بشأن عودة الأسعار إلى مستوى ما قبل الأزمة. بالنسبة لرئيس الوزراء، فإن الأسعار لابد أنها ستتراوح بين 50 إلى 60 دولارا إذا تمكنت البلدان المنتجة للنفط داخل منظمة الأوبك وخارجها من تمديد اتفاق أقصى إنتاج للنفط.

 

 

تمكنت الجزائر من التغلب على هذا الوضع الاقتصادي بفضل الحكمة السياسية لرئيس الجمهورية “عبد العزيز بوتفليقة” التي أدت إلى زيادة احتياطيات النقد الأجنبي ودفع الدين الخارجي.

 

وعلاوة على ذلك، أقر “سلال” بأن تمويل مشاريع البنية التحتية لا يمكن أن يستمر بنفس المعدل.

كما أن الاقتصاد الجزائري يعتمد بشكل كبير على مجال التعدين سواء في مجال البترول أو المعادن النفيسة مثل الذهب وغيرها. يمكنك الاطلاع على سوق الذهب في الجزائر هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *