الجزائر ستقوم بالإشراف على مشروع تركيب كاميرات المراقبة في أوغندا

ستشرف الشرطة الوطنية الجزائرية على مشروع تركيب كاميرات المراقبة فى شتى أنحاء أوغندا. كما يعد برنامج المراقبة بالكاميرات واحد من الفوائد العديدة بالنسبة لأوغندا بموجب مذكرة تفاهم وقعت بين الشرطة الجزائرية وقوات الشرطة الأوغندية.

 

وقال المتحدث باسم الشرطة “أسان كاسينجي” أن الجزائر متقدمة كثيرا عن أوغندا فى العديد من المجالات بما فى ذلك المراقبة بالكاميرات التى أعطتها الحكومة الأولوية في السنة المالية القادمة. كما قال “كاسينجي” عقب اجتماع ثنائى عقد فى مقر الشرطة فى العاصمة “كمبالا”: “إن الجزائر سوف تقدم المشورة الفنية للمساعدة فى تنفيذ مشروع الدوائر التلفزيونية المغلقة، بالإضافة إلى المشروعات الأخرى التى ستستفيد منها أوغندا”.

كاميرات المراقبة

 

وقد أرسلت الجزائر بالفعل ضابط اتصال ليقوم بتنسيق البرامج. المراقب “سالم بابا” الذي هو على مستوى مدير شرطة سيتعامل مع الإيقاع التقني لتنفيذ مشروع تركيب كاميرات المراقبة. غير أنه لا يزال من غير المعروف متى سيبدأ المشروع؛ نظرا لأنه لا يزال من ضمن أولويات المشاريع غير الممولة للسنة المالية 2017/2018.

 

تحتاج أجهزة الشرطة العاملة مع الجهات الأخرى ذات المصلحة بما في ذلك وزارات الأمن، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والمعلومات والشؤون الداخلية، إلى حوالي 203 مليار شيلنغ لشراء كاميرات المراقبة التلفزيونية تركيبها في مناطق أجهزة الشرطة في العاصمة “كمبالا”، والبلديات، وعلى طول الطرق السريعة الرئيسية.

 

وقد ظهر وكيل وزارة الداخلية “روجرز موهيروا” الأسبوع الماضى أمام اللجنة الدفاع والشئون الداخلية في البرلمان طالبا تمويل مشروع كاميرات المراقبة التلفزيونية.

 

بدأت الشرطة العمل على مشروع كاميرات المراقبة هذا في عام 2013 في ذروة عمليات اغتيال علماء الدين المسلمين، ولكن تم التخلي عن المشروع بسبب نقص الموارد المالية.

 

بيد أن الرئيس “يورى موسيفيني” أصدر تعليماته بالتركيب الفورى للكاميرات عقب وقوع حادث الاغتيال الوحشى للمفتش العام المساعد للشرطة “أندرو فيليكس كاويسي” فى شهر مارس من هذا العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *