العثور على بنادق وكمية من الذخائر والمتفجرات في ولاية قسنطينة

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الوطني أنه تم العثور يوم السبت الماضي على (1) بندقية نصف آلية، و(1) بندقية خرطوش، و(1) بندقية آلية، و(1) حزام ناسف، وكمية من الذخائر عقب عملية بحث وتمشيط تم تنفيذها في منطقة “العريمة” بولاية “قسنطينة” بواسطة مفرزة من الجيش الوطني الشعبي.

ذخيرة حية

 

ووفقا لما ذكره المصدر المسؤول: “أنه في ظل الحرب ضد الإرهاب، وبفضل كفاءة استخدام المعلومات، وفي عملية بحث وتمشيط قام بها رجال الجيش في منطقة “العريمة”، شمال ولاية “قسنطينة” (المنطقة العسكرية الخامسة)، قامت مفرزة من الجيش الوطني الشعبي، في 29 نيسان / أبريل 2017، بالعثور على بندقية “سيمونوف” نصف آلية، وبندقية خرطوش، وبندقية من طراز “توكاريف”، وحزام ناسف، فضلا عن كمية من الذخائر والمتفجرات “.

وعلاوة على ذلك، وفي أعقاب نداء استغاثة “تم إرسال طائرة هليكوبتر من طراز إل إس-15 تابعة للقوات البحرية الجزائرية لإنقاذ خمسة صيادين كانوا عالقين على متن سفينتهم المعطلة، على بعد 23 ميلا بحريا شمال ساحل بلدية “أولاد بنيد” ولاية “عين تموشنت” (المنطقة العسكرية الثانية) “.

 

واختتم البيان أيضا بأنه: “تمكنت وحدة تابعة للتجمع الإقليمي لحرس الحدود في “عنابة” (المنطقة العسكرية الخامسة) من إنقاذ ثلاثة من البحارة كانوا عالقين على الصخور بين الساحل الكبير و”واد طنجي”، بالقرب من جزيرة “سريجينا”، التي تقع على بعد 3 أميال بحرية شمال غرب ولاية سكيكدة “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *